Warning: xcache_isset() [function.xcache-isset]: xcache.var_size is either 0 or too small to enable var data caching in /home/klamal/public_html/vb/includes/functions_vbseo_cache.php on line 84

Warning: xcache_isset() [function.xcache-isset]: xcache.var_size is either 0 or too small to enable var data caching in /home/klamal/public_html/vb/includes/functions_vbseo_cache.php on line 84

Warning: xcache_isset() [function.xcache-isset]: xcache.var_size is either 0 or too small to enable var data caching in /home/klamal/public_html/vb/includes/functions_vbseo_cache.php on line 84

Warning: xcache_isset() [function.xcache-isset]: xcache.var_size is either 0 or too small to enable var data caching in [path]/includes/functions_vbseo_cache.php on line 84

Warning: xcache_isset() [function.xcache-isset]: xcache.var_size is either 0 or too small to enable var data caching in [path]/includes/functions_vbseo_cache.php on line 84

Warning: xcache_set() [function.xcache-set]: xcache.var_size is either 0 or too small to enable var data caching in [path]/includes/functions_vbseo_cache.php on line 140
الكبر والغرور
  منتديات كلام الناس


عـودة للخلف   منتديات كلام الناس > المنتديات الإسلامية > كلام الدين الإسلامي

كلام الدين الإسلامي منتدى خاص بمواضيع ديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


الكبر والغرور

كلام الدين الإسلامي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 31-07-2008   #1
شخصية متميزة
 
صورة أسورة الرمزية






 
أسورة غير متصل
Post الكبر والغرور

الكبر والغرور داء أبتلى به ذوو النفوس الضعيفة فالإنسان يجد السعادة في راحة النفس والضمير . ولكن التكبر المغرور لا يجد من راحة النفس شيئا" . أذن فالمتكبر المتكبر المغرور وهو شخص بائس في وضع نفسي لا يحسد عليه . فهو يعاني من مركب النقص في شخصيته وهذا النقص يؤرقه ويقض مضجعه ، لذلك تسول له نفسه أن يلجأ بين الحين والآخر إلى التعالي والمغالطة والمكابرة والمظاهر الفارغة لان تلك المظاهر وهذا التصنع يجعله يشعر بالراحة المؤقتة ، شأنه في ذلك شأن المريض الذي يتناول مخدرا" لتهدئة أعصابه فترة من الوقت . فما أن يتناول مخدرا" حتى أدمن وأصبح بحاجة إلى المخدرات باستمرار ، أو شأن ألأجرب لا يفتأ يحس بالحاجة إلى حك جلده فيحك بقوة فتزيد حاجته إلى جلده وهكذا يقضي حياته في حك جلده باستمرار .
أن الكبر صفة ذميمة نبذها الله تبارك وتعالى فقد قال في كتابه الكريم ( ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا" أن الله لا يحب كل مختال فخور ) لقمان 18
وقال تعالى ( انه لا يحب المستكبرين ) النحل 23
وقال تعالى ( وإذ قلنا للملائكة أسجدوا لآدم فسجدوا الأ إبليس أبى وأستكبر وكان من الكافرين ) البقرة 34 .
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( أن أحبكم إلي وأقربكم منحي مجلسا" يوم القيامة أحسنكم أخلاقا" وأن أبغضكم إلى وأبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون )
وكلمة ( المتفيهقون ) تعني ( المتكبرون ) وقال صلى الله عليه وسلم ( يحشر الجبارون والمتكبرون يوم القيامة أمثال الذر يطأهم الناس ) ومن حديث أبي هريرة ( أول ثلاثة يدخلون النار : أمير متسلط وغني لا يؤدي الزكاة ، وفقير فخور ) وقال الإمام علي أبن أبي طالب ( كرم الله وجهه ) ( التكبر على المتكبر تواضع ) . وقد نقل عن أبي حازم قال : دخلت على عمر بن عبد العزيز فأخذ المصباح ينطفي فقلت له : أما أنبه غلامك ؟ فقال : لا فقلت : أقوم أنا ؟ فقال : لا ثم قام عمر وأصلحه ثم قعد وهو يقول : قمت وانأ عمر وقعدت وانأ عمر ، قبحا لوجه المتكبرين ، ثم أنشد :ـ

أذا عظم الإنسان زاد تواضعا" وأن لؤم الإنسان زاد ترفعا
كذا الغصن أن تقوى الثمار تناله وأن يعر عن حمل الثمار ترفعا

أن المتكبر المغرور مريض لديه نزعة السيطرة على الآخرين وأشعارهم بأنه أفضل وأقوى منهم ولكنه في الواقع عكس ذلك يقول السيد عباس محمود العقاد رحمه الله في كتابه ( مذهب ذوي العاهات : أن الإنسان الطبيعي صاحب التكوين المستقيم والفطرة السوية لا يشعر أبدا بالحاجة إلى تخويف غيره ، وإنما يشعر بهذه الحاجة من في تكوينه نقص وفي طبيعته اعوجاج ويلذ لمثل هذا أن يشعر بقدرته على تخويف غيره ، لأنه ينفي بذلك شبهة الضعف عن نفسه ولولا شعوره بمهانته وضآلة شأنه لما أحتاج إلى التخويف .

والكبر والغرور صفتان ملازمتان أحداهما للأخرى فالمتكبر مغرور والمغرور متكبر . والمتكبر أو المغرور كثيرا" ما يعاني من الفراغ العقلي والثقافي ، لذلك فهو يحاول أن يملأ هذا الفراغ وهذا الضعف حتى ولو كان على حساب الغير فينظر إلى الآخرين بتعال وخيلاء وهو يدرك تمام الإدراك بأنهم قد يكونون أفضل منه . فإذا أسند له موقع وظيفي أخذ يتصرف تصرفا" أهوج متحذلقا" . فلا يضع نصب عينيه خدمة الناس ، أنما ينتظر من الناس أن يخدموه وان يقدموا له آيات التبجيل والإكبار معطيا" لنفسه أهمية أكبر مما يستحق لا لشيء ألا إرضاء لغروره وكبريائه فهو ينظر إلى هذا الموقع الذي عهد به إليه بأنه شيء كبير جدا" ولم يكن سبب شعوره هذا ألا أحساسة بالضياع المسبق وبصغر شأنه .
أقول : لا يلجأ إلى التكبر ألا الصغير ولا يتواضع ألا الكبير ، أعني الكبير بعقله وبأخلاقه حيث أن الكبير ليس بحاجة إلى التكبر لأنه كبير أصلا" ولقد أصاب من قبل ثلاث مهلكات : شح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه .
لقد أصبحت مجالس الفاتحة على سبيل المثال معارضا" للأزياء حيث يأتي بعضهم وقد نكس عقاله وفتل شاربيه ووضع العباءة على كتفيه ماشيا" على رؤوس أصابعه وهو ينظر إلى الآخرين بزهو وتعال وكبرياء واستصغار وكأن الآخرين ليسوا ألا حشرات متخيلا" أنه قد جاء لحضور حفلة أو مهرجان وليس مأتما" .
إلى متى نجري وراء الترهات وسفا سف الأمور ؟

يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : ( أن الله لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) ويقول صلى الله عليه وسلم : ( ألا أن في الجسد مضغه أذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله إلا وهي القلب ) .

ويقول الإمام علي بن أبي طالب ( كرم الله وجهه ) : ( عجبت لأبن آدم كيف يتفاخر وقد نزل من مجرى مجرى البول مرتين ) .
فيا أيها الإنسان المتكبر ما أشد عنادك ومكابرتك وما أصلفك : أيها الإنسان المتكبر .. أنك تحمل جيفة في بطنك . أنك متكبر لأنك ضخم ممتلئ الجسم وبطنك كبيرة . أذن فأنت تتكبر وتتفاخر بهذه الجيفة التي تحملها في بطنك . وأذن كم أنت صغير وتافه أيها المتكبر .
أيها الإنسان ما أقوالك وما أضعفك : ما أقوالك على سائر المخلوقات حين تستعمل عقلك حيث أن قوة الإنسان تكمن في عقله وما أضعفك عندما تستسلم للهموم فتقتلك . وحينما يفتك بك أضعف مخلوقات الله فيجعلك طريح الفراش أو يجعلك تتلوى في الفراش فخار عزمك وضاقت هذه الدنيا الواسعة بعينيك أن الذي سبب لك كل ذلك هو مكروب لا يرى بالمجهر فهلا أدركت ألان كم أنت صغير وضعيف ؟ فبأي شيء تتكبر أذن ؟ أن الله خلق الموت وأن فيه لعبرة فهذا الموت لا يميز بين الغني والفقير ولا بين الطويل والقصير ، ولا بين الأبيض والأسود ولا بين البدين والنحيف فكلهم سواسية إزاء الموت :ـ
كل أبن أنثى وأن طالت سلامته يوما على آله حدباء محمول

عندما لا يأخذ الإنسان ألا هذا الكفن وتلك الأعمال التي أداها في حياته . وبعد فيا أيها الإنسان إلا تتذكر النمرود الذي طغى وتجبر فأرسل الله له أضعف مخلوقاته لتدخل في أذنه وتحدث طنينا" فلا يستريح ويهدأ له بال إلا أذا ضرب بالنعل على رأسه . هذا هو انتقام الله وبطشه .
ولنأت ونتوقف قليلا" عند سورة الكهف : ( وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا ) فأنها محاورة بين أثنين سيطر على أحدهما الغرور بما أعطاه الله فأخذ يتبختر ويتعالى على صاحبه ، أن الثروة أيها الإنسان لم تكن يوم من الأيام مقياسا" للأفضلية لأنها شيء زائل أنما تقاس الأفضلية على أساس الأخلاق المستمدة من القرآن الكريم وعلى أساس الخير الذي يقدمه الفرد للمجتمع ولنتأمل أنتقام الله تبارك وتعالى : ( وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما انفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحدا ) .
وعلى العكس الكبر والغرور فالتواضع يدل على رصانة العقل وجمال الخلق وتكامل الشخصية : يقول الله عز وجل ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) سورة الفرقان .

أنهم يمشون على الأرض مشية متواضعة هينة خالية من التكلف أو التصنع بعيدة عن التكبر والترفع ، أنهم يتجنبون المهاترات والانحدار إلى مستوى الجهلة والسفهاء ، يقول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : ( من تواضع لله رفعه ) فالمتواضع يعطي لكل فرد أهميته لأنه يدرك أهمية الآخرين مثله والذي لا يحترم نفسه وإنما يشعر بتفاهتها لذلك يعامل الناس بما يشعر تجاه نفسه .
وأعود فأوكد بأن الثروة والجاه المزيف والمظاهر الزائلة لم تكن في يوم من الأيام معيارا" للافضليه ولو كانت كذلك لما كانت زائلة ولما تغيرت . أن معيار الافضليه هو الخلق القويم المستمد من القرآن الكريم وهو العقل الذي ينير للإنسان الطريق .
أن معيار الأفضلية هو التقوى والقدرة على خدمة المجتمع الإسلامي .
ولكن تلك الافضليه لا تعطي للإنسان الحق في أ، يتكبر أو يتعالى على الآخرين وإنما يأخذ بيدهم ويعلمهم ويمدهم بما حباه الله من أخلاق وعلم وإمكانيات .
يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( خير الناس من نفع الناس ) وعندما خاطب الله جلت قدرته رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم لم يقل له أنك غني أو من سادات قريش أو من قبيلة أو عشيرة كذا بل قال له ( وأنك لعلى خلق عظيم ) . صدق الله العظيم .


اللهم أبعدنا عن الغرور والتكبر واجعلنا من الذين يمشون على الارض هوانا

تقبلو تحياتي
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الكبر والغرور     -||-     المصدر : منتديات كلام الناس     -||-     الكاتب : أسورة






التوقيع

سبحان الله العظيم وبحمده

   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-08-2008   #2
مشرف على كلام النثر و الخواطر
 
صورة محمدعبدالكريم الرمزية






 
محمدعبدالكريم غير متصل
رد: الكبر والغرور

الله عليكى اسورة
جميلة فى كل حاجة
رائعة متميزة وراقية
جعلة الله فى ميزان حسناتك
وابعدنا عن الكبر والمتكبرين
وحشرنا فى زمرة الفقراء والمساكين
تحياتى ايتها الفارسة
محمد






   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-08-2008   #3
متكلم مميز
 
صورة الرومانسيه الرمزية






 
الرومانسيه غير متصل
رد: الكبر والغرور

مشكوره اسوره
يعطيك العافيه
جزاك الله خيرا ... وجعله في ميزان حسناتك ان شاءلله
دمتي بخير
الرومانسيهـ






   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-08-2008   #4
متكلم نشيط





 
_بسمة_ غير متصل
رد: الكبر والغرور

مشكوره اختي على موضوعك الرائع
جزاك الله خير ويعطيك العافية






   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-08-2008   #5
متكلم مميز
 
صورة السرير الأبيض الرمزية






 
إرسال رسالة عبر MSN إلى السرير الأبيض
السرير الأبيض غير متصل
رد: الكبر والغرور

مشكورة إختي على الموضوع الرائع

الله يعطيج العافية

إن شاء الله في مزان حسناتج






   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-08-2008   #6
متكلم نشيط جداً !
 
صورة مصطفى الجبالى الرمزية





 
مصطفى الجبالى غير متصل
رد: الكبر والغرور

الكبرياء صفه من صفات الله فقط لا ينازعه فيه احد والا قطعه الله تقطيعااااا ......... والتواضع لله عز وجل ومع البشر من اجل الله ولعبادة الله ولحب الله وللتذلل اليه فيا ويل وكل الويل للمتكبر .........

شكراااااااااااا لكى اسوره ايتها الرائعه ..................






   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-08-2008   #7
شخصية متميزة
 
صورة أسورة الرمزية






 
أسورة غير متصل
رد: الكبر والغرور

محمد عبد الكريم
مشكوووووووووووووووور
لمرور العذب والداااائم

في متصفحي
**********************
الرومانسية
مشكوووووووووووووووورة
لمرور العذب في
متصفحي

**********************
بسمة
مشكوووووووووووووووورة
لمرور العذب في
متصفحي

**********************
بسمة
مشكوووووووووووووووورة
لمرور العذب في
متصفحي







آخر من قام بالتعديل أسورة; بتاريخ 04-08-2008 الساعة 12:15 AM. السبب: دمج تلقائي ،، انتظر 5 دقائق لكي لا يظهر الدمج
   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!Spurl this Post!Reddit! Share on FacebookWong this Post!Google Bookmark this Post!Yahoo Bookmark this Post!Live Bookmark this Post!Netvouz this Post!Diigo this Post!Stumble this Post!
الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 10:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.2
Adsense Management by Losha
لا تمثل المواضيع أو المشاركات أو الملفات المطروحة بكلام الناس رأي الموقع أو إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
تم افتتاح المنتدى في التاسع من شهر رمضان المبارك عام 1426هـ

تركيب وتطوير : المهندس فهد

منتدى - خريطة المنتدى - منتديات - lkj]n - lkj]dhj - منتديات كلام الناس - كلام الناس - كلام - site map - دورات - إعلانات - مؤتمرات - Events - محاضرات - ندوات
ملخص - أسئلة اختبارات - طلاب - اختبار
مركز الرفع السريع - منتديات لقيت روحي - تحميل صور - الجوارس العربية - تحميل - مجتمع جدة سيتي
تصميم ستايلات منتديات كلام الناس

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194